friends 4 ever


    مشاكل الحب فى العصر الحديث

    شاطر
    avatar
    elromansyelhazeen
    مشرف عام

    عدد الرسائل : 113
    العمر : 26
    الموقع : www.amerlovers.yoo7.com
    تاريخ التسجيل : 14/02/2008

    مشاكل الحب فى العصر الحديث

    مُساهمة من طرف elromansyelhazeen في الأحد 03 أغسطس 2008, 1:39 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وجعل بينكم مودة ورحمة..
    سنناقش أحدى مواضيع الحب وهى الحيرة

    فلنا سؤال يطرح نفسة ؟ ما معنى الحيرة ؟
    ما مدى تأثر الانسان فى علاقتة مع الاخرين عند شعورة بالحيرة؟
    ما النتائج المترتبة على تناقض الخبرات الشخصية والواقع داخل الانسان ؟
    ماهو رد الفعل الطبيعى عند الانسان تجاة تعارض أرائة وشخصية محبوبتة؟
    معنى الحيرة
    الحيرة هى مجموعة من الاحاسيس داخل الانسان تشعرة بالالم والتردد فى معظم التصروفات
    وبالاخص التى تتعلق بموضوع الحيرة _وعدم الثبات على رأى قاطع نتيجة لعاملين كلاهما لة نفس الحاجة داخل الفرد نفسة
    واليوم سنتعرض للحيرة المتعلقة بالحب العاطفى بين الشباب والشابات من كلا الجانبين
    أولا الولد:- فمعظم الشباب بطبيعة المجتمع الشرقى الذى نشآنا فية لديهم نازعة العاطفة المرتبطة بالغيرة
    والحرص على المحبوب حتى فى ادق الاشياء حتى فى الملابس وشكل الحجاب وتصل أحيانآ
    ألى طرقة الكلام مع الناس المحيطين أى المعاملات و التصرفات الشخصية
    ف أذا كنا نرفض أن يكون الحبيب ممن يضعون المكياج والميكب الكامل والتسريحات والفورمات المثيرة
    للشعر وتتبع احدث خطوات الموضة أو _ممن ترتدى البنطلون أو الملابس المتماشية مع أحدث خطوت
    الموضة أو طريقة الكلام والصاقات مع الغير أو حتى تباين الثقافات بين المحبين
    ثم يأتى لب الموضوع
    ويحدث الحب
    نعم ان الحب ليس بأراضة مننا فهو من عند الله وخلقنا بة لانة الشىء الضرورى لاستمرار الحياة
    ثم نحب شخص ويكون فية بعض المواصفات التى تتعارض مع العادات التى تربى عليها الشاب
    تكون نتيجة للتطور الذى نشهدة من أحدث خطوت الموضة وسرعة انتشارها بين الشباب
    فمثلا اذا كانت المحبوبة ترتدى البنطلون أو ترحب بأكبر كم من الاصدقاء تماشيآ مع المجتمع المنفتح
    مالقائم على تبادل الثقافات
    فهنا تحدث الحيرة داخل الانسان نتيجة للموقف السابق
    فنجد المحب فى حيرة بين الشكل التقليدى للمرأة وبين المحبوبة الفعلية التى فازت بقلبة
    وتتوالا الاحداث فى أغلب المواقف اليومية ما أذا كان طلاب داخل كلية واحدة أوبين زميلين فى العمل
    أو حتى فى المحبوبة وان كانت بنت الجيران

    وهنا الحاكم الاساسى ليس عامل واحد وانما عدة عوامل التى تنهى هذا الحوار وهو
    درجة الحب بين المحبين والى اى درجة تمتد الى العلاقة الناضجة الواعية بين المحبين
    والى اى مدى هى علاقة قوية متينة مبنية على قواعد سليمة وليست بغرض التسلية أو اهدار للوقت داخل أسوار الجامعة
    او على مبدأ الطمع فى المحبوب داخل حقول العمل
    فمن الممكن ان ترفض المحبوبة التخلى عن أرتداء البنطلون مثلا وان كان من النوعية الضيقة بعض الشىء
    بحجة انة عملى أو انة من مطتلبات الحياة العصرية او تسريحة للشعر مثلا وألرتداء للحجاب
    أو ارتداء الحجاب والطرحة الشرعية التى امر الله بها
    فتحدث دائما الحيرة داخل الشخص ويظهر ذلك فى معظم تصرفاتة التى يقوم بها يوميآ وعجزة عن أتخاذ القرار
    المناسب فى أغلب المواضيع ويعيش فترة بين الواقع ومتطلبات فكرة ومتطلبات قلبة
    وأذا قدم بعض التنازلات للمحبوب ماذأ قدم الحبيب فى سبيل ذلك
    والى اى مدى تطيع المحبوبة قرارات الحبيب
    المحبوبات
    ومن ثم سنتعرض للموضوع من جانب المحبوبة
    فمن الفتيات من ترى المحبوب هو الغنى القادر على تلبية طلباتها الدائمة المتجددة بأستمرار
    ومنهن من يرى ان فتى الاحلام الشاب المتماشى مع كل خطوات الموضة والمتفهم للحياة الحديثة بكل معانيه
    ومنهم من تحلم بالفتى المنتظر يشبة أحد الفنانين المعجبة بهم المرسوم فى خيالها ولة نفس طريقة الكلام
    ومنهم من يرضا بان يكون فقط يعرف دينة ويحافظ على صلواتة ويذكرالله فى كل أعمالة ويكون جد فى معاملاتة بين المجتمع المحيط بة ويقدر الحياة الزوجية
    فتحدث الحيرة للفتاة عندما تنجذبلشخص بعينة ومنثم لاتجد فية المواصفات والاحلام التى كانت تبنيها وتتخيلها لحياتها
    وبين رضاها بالامر الواقع الذى تعيش فية
    ومنثم تبدأ الحيرة ايضآ الداخلية عندما يطلب المحبوب بعض الطلبات التى لا تتماشا مع طباع المحبوبة
    فى الملابس مثلا أو طريقة الكلام او نوعية الاصدقاء ومدى تنازلها عن معظم طموحاتها الاحلام التى كانت تبنيها
    قبل التعرف بالمحبوب

    أو بين الفتاة التى تريد شاب بعينة ولكن تجد المتقدمين لها لايتشابه مع الهيكل المرسوم بداخل أفكارهاوأحلامها
    وتبدأ الحيرة
    ومنثم تبدد طاقات الانسان وتذهب بتركيزة مع الرياح
    ويبدأ الانسان فى احتسلب المعادلات الخاصة بة وبأولويتها التى من الممكن ان يتنازل عنها والاشياء التى لا تنازل فيها أبدا
    وما قيمة المحبوبة والحبيب كلا عند الاخر ومدى قوة العلاقة ومدى الصراحة بينهم ومدى تفاهمهم وألى اى ثقافات ينتمون
    ولها طرق لنهاية الحيرة وعلاجها سوف نناقشها بأذن الله



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر 2017, 2:15 am